مرحبا بكم فى الموقع الرسمى للفريق العربى الموحد

أعلان لدينا فى UnionArabTeam يحقق لك نجاحك

قسم التسجيل للعضوية الذهبيه بدوله مصر فقط

أعلان لدينا فى UnionArabTeam يحقق لك نجاحك

أعلان لدينا فى UnionArabTeam يحقق لك نجاحك

خاص لجميع الاعضاء الذين يردون توزيع سرفرات الشيرنج من خلال سرفراتنا     عليك بتقديم طلب فى قسم توزيع السرفرات عبر لوحات User Manager  newcamd - cccam -mgcamd

  منتديات الفريق العربى الموحد > >
قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة


اشتغال الرسول صلى الله عليه وسلم بالتجارة والعبرة من ذلك

** المنتدى الاسلامي **


إضافة رد
 
المشاهدات 0 الردود 0 أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-29-2016, 02:16 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابو ساره 2

كبير مشرفين الاقسام الفضائية

 
الصورة الرمزية ابو ساره 2
 






ابو ساره 2 غير متواجد حالياً

18 اشتغال الرسول صلى الله عليه وسلم بالتجارة والعبرة من ذلك

 






اشتغال الرسول صلى الله عليه وسلم بالتجارة والعبرة من ذلك

عباد الله: نعلم جميعاً أن النبي – صلى الله عليه وسلم- كان في كفالة عمه أبي طالب بعد وفاة أمه؛ وكان عمه لا يقصر في خدمته ورعايته؛ ومع ذلك كان – صلى الله عليه وسلم- لا يحب أن يكون عالة على الآخرين مع صغر سنه؛ ففي ذات مرة خرج عمه للسفر في تجارة إلى بلاد الشام؛ فتعلق النبي – صلى الله عليه وسلم – بعمه؛ فأخذه إرضاءً له؛ فمروا في طريقهم على صومعة فيها بحيرى الراهب؛ فدعاهم إلى الطعام؛ ثم نظر في وجه النبي – صلى الله عليه وسلم- فعرف فيه علامات النبوة؛ فجعل يسأله عن أشياء من حاله في نومه وهيئته وأموره فجعل رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يخبره فيوافق ذلك ما عند بحيرى من صفته؛ ثم نظر إلى ظهره فرأى خاتم النبوة بين كتفيه على موضعه من صفته التي عنده . فلما فرغ أقبل على عمه أبي طالب فقال له: ما هذا الغلام منك ؟ قال ابني . قال له بحيرى : ما هو بابنك ، وما ينبغي لهذا الغلام أن يكون أبوه حيا ؛ قال فإنه ابن أخي ؛ قال فما فعل أبوه ؟ قال مات وأمه حبلى به قال: صدقت ، فارجع بابن أخيك إلى بلده واحذر عليه يهود فوالله لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت ليبغنه شرا ، فإنه كائن لابن أخيك هذا شأن عظيم؛ فأسرع به إلى بلاده .( انظر سيرة ابن هشام)

ونحن نعلم كما جاء في كتب السير أنه – صلى الله عليه وسلم – كان يتاجر في مال السيدة خديجة مع غلامها ميسرة؛ فأعجبت بأمانته وأخلاقه حتى كان ذلك سبب زواجها منه.

أيها المسلمون: إننا لو نظرنا إلى جميع الأنبياء نجد لهم دوراً بارزاً في العمل والتجارة والكسب ؛ فقد كان لكل واحد من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام جميعاً حرفة يعيش منها، فكان آدم حراثا وحائكا، وكانت حواء تغزل القماش، وكان إدريس عليه السلام خياطا وخطاطا، وكان نوح وزكريا نجارين، وكان هود وصالح تاجرين، وكان إبراهيم زارعا ونجارا، وكان أيوب زراعا، وكان داود زرادا – أي يصنع الزرد – وهو درع من حديد يلبسه المحارب، وكان سليمان خواصا؛ وكان موسى وشعيب ومحمد – صلى الله عليه وسلم- وسائر الأنبياء عليهم السلام يعملون بمهنة رعي الأغنام. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ؛ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:” مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ. فَقَالَ أَصْحَابُهُ: وَأَنْتَ؟! فَقَالَ: نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ “.( البخاري) .”

قال العلماء : الحكمة في إلهام الأنبياء من رعي الغنم قبل النبوة أن يحصل لهم التمرن برعيها على ما يكلفونه من القيام بأمر أمتهم ، ولأن في مخالطتها ما يحصل لهم الحلم والشفقة لأنهم إذا صبروا على رعيها وجمعها بعد تفرقها في المرعى ونقلها من مسرح إلى مسرح ودفع عدوها من سبع وغيره كالسارق؛ وعلموا اختلاف طباعها وشدة تفرقها مع ضعفها واحتياجها إلى المعاهدة؛ ألفوا من ذلك الصبر على الأمة؛ وعرفوا اختلاف طباعها وتفاوت عقولها فجبروا كسرها ورفقوا بضعيفها وأحسنوا التعاهد لها؛ فيكون تحملهم لمشقة ذلك أسهل مما لو كلفوا القيام بذلك من أول وهلة؛ لما يحصل لهم من التدريج على ذلك برعي الغنم ، وخصت الغنم بذلك لكونها أضعف من غيرها ، ولأن تفرقها أكثر من تفرق الإبل والبقر لإمكان ضبط الإبل والبقر بالربط دونها في العادة المألوفة ، ومع أكثرية تفرقها فهي أسرع انقيادا من غيرها .”(فتح الباري).

أحبتى في الله: ما أحوج الأمة – في هذه الظروف الراهنة والأزمات الطاحنة والغلاء الفاحش – إلى العمل والإنتاج؛ فهذا سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – صاحب الذكرى العطرة؛ ضرب لنا أروع الأمثلة في العمل والبناء والإنتاج ؛ فكان يقوم بمهنة أهله، يغسل ثوبه، ويحلب شاته، ويرقع الثوب، ويخصف النعل؛ ويعلف بعيره، ويأكل مع الخادم، ويطحن مع زوجته إذا عييت ويعجن معها، وكان يقطع اللحم مع أزواجه، ويحمل بضاعته من السوق، ونحر في حجة الوداع ثلاثا وستين بدنة بيده، وكان ينقل التراب يوم الخندق حتى اغبر بطنه، وكان ينقل مع صحابته اللبن – الطوب الترابي- أثناء بناء المسجد، فعمل فيه – رسول الله صلى الله عليه وسلم – ليرغب المسلمين في العمل والبناء والتعمير؛ فقام المهاجرون والأنصار وعملوا بجد ونشاط حتى قال أحدهم:

لئن قعدنا والنبى يعمل………………. لذاك منا العمل المضلل

عباد الله: إن لنا في رسول الله – صلى الله عليه وسلم- أسوة حسنة؛ فإذا كان العالم كله يحتفي ويحتفل بمولده ؛ فإن احتفالنا واحتفاءنا به – صلى الله عليه وسلم- أن نتخذه قدوة وأسوة في العمل والإنتاج والبناء والتعمير .

نحتاج إلى ولادة من جديد؛ وتغيير ما بي أنفسنا من عقائد فاسدة؛ وقلوب حاسدة؛ وأطماع حاقدة؛ وأمراض اجتماعية موجعة؛ وحوادث مفجعة؛ ووجوه عابسة؛ وأجسام متفرقة؛ ودعايات مغرضة؛ وصدق الله حيث يقول: { إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ} ( الرعد: 11)


التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:48 PM


Union Arab TeaM

الإدارة غير مسؤوله عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلوماته للغير
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة الفريق العربى الموحد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

 

 

Maher Zain :: Offical Website ::
 
 
 

facebook twitter youtube